النزعة الآرية المغربية و عصابة إبليس

17.01.2013   |  الدُغبوش |    eplume.wordpress.com  

Image

حين تسمع عبارة عادية من فرط تكرارها، وهي  » الأغنية المغربية » فأول ما يتبادر إلى ذهنك هو جوق من عازفي الكمنجات يتقدمه الدكالي أو بلخياط، أو فريق من المطربشين يعزفون الأندلسي.

 وحين تفكر دون حاجة إلى إغلاق عينيك، في ماهية « الأدب المغربي » تتقاطر على مخيلتك أسماء كتاب محددين يكتبون بالعربية الكلاسيكية.

وكأن الأغنية الأمازيغية ليست مغربية.
وكأن من يبدع بالأمازيغية أو الدارجة شعرا أو نثرا ليس مغربيا.
وكأن أحواش أو أحيدوس تراث بيزنطي.


إنها هوية مخزنية اصطنعها النظام تقتصر على اعتبار المغربي كل ما هو قادم من مثلث فاس الرباط الدار البيضاء.هوية لغتها العربية الكلاسيكية أو إن اقتضى الحال دارجة عجيبة كالتي يستعملها ممثلو الأفلام الركيكة بالقنوات الرسمية : » ويلي نسيت مفاتيح السيارة « مثلا…

إنها نزعة اَرية مغربية مبنية على تمركز للذات وعنصرية مقيتة تجاه ثقافات مغربية أخرى تعتبرها أدنى منها ( أمازيغية، حسانية، عْروبية)… و على تشبث مرضي بالملكية وفهم مثير للشفقة للتاريخ و الواقع، و أيضا على معاداة فجة للجزائر شعبا و دولة،ومعاداة منافقة للاسبان و احتقار بغيض لذوي البشرة السوداء سواء كانوا مغاربة أو أفارقة.
تندفع الآرية المغربية في العروق مجرى الدم و سرعان ما تهتف الحناجر الصامتة دوماً و أبداً ضد السوسي و الريفي و الصحراوي و خصوصا الجزائري كما تهتف في المناسبات الكروية المعتادة ضد السينكالي و التونسي و المصري .. علي أن أعترف أنه من الرائع أننا لا نتأهل لبطولات الرياضة إلا لِماماً و كأنها عناية السماء تدخلت لتحمي سكان أفريقيا مرة أخرى من تسلكيط و فرعنة و تخرميز المحلل الرياضي المغربي و المثقف المغربي و سائق الطاكسي المغربي .. أدامتها السماء نعمة عليكم يا سكان أفريقيا!


نزعةٌ تنزع عن المُعارض المُطالب بحق اجتماعي أو سياسي هويته المغربية و تدسه بين الخونة و « مساخيط سيدنا. »

كما تنزعها عن كل مختلف عن صورة المغربي النمطية،سواءٌ كان امرأة متحررة أو معتنقا للمسيحية،أو مثليا أو حتى مسلما تميز عن إسلام الدولة المحدد بصرامة في المذهب المالكي و العقيدة الأشعرية وصوفية الجُنيد.

غير أن الوطني المغربي الحقيقي هو الذي يصرخ في الشوارع صادحا بالحق،مطالبا به،بلا صورة للملك ولا علم أحمر،هو من تسيل دماؤه تتشرف بها عصي الشرطة و المخازنية.
القابض على جمر اختلافه.

أنا على يقين أنني لو جلست وجهاً لوجه أمام كارل يونغ و نيتشه و كافكا لاعترفوا بالتقصير و بالعجز عن فهم الآرية المغربية التي لديها كل كبرياء و صلف و غرور نظيرتها النازية, و لكنها حتى و هي في حالة التجبر تلك, ما تحركت أبداً في إتجاه عدوها الأشد خطراً, بل تبدأ دوماً من حيث يجب أن تنتهي…

بمعنى آخر, الآرية المغربية جبانة و لا تملك إلحاق الأذى بالآخرين لأنها لا تأمن ما سينالها من أذى مستحق, هي وهم فاشل بنهاية المطاف كما هي القومية السياسية الإستعمارية النازية و الصهيونية و العُروبية, و مازالت تنتشر بإستمرار – إن كنتم قد لاحظتم – وسط تلك الشريحة شديدة الإتساع و التي تشمل كل من أنصاف المتعلمين ومحبي الملك و طبقة المسلسلات الرمضانية و غير الرمضانية و طبقة متابعي الصحف الرسمية و نسبة لا بأس بها من الكتلة الصامتة…

تلك الروح الآرية الجرثومية تعلم – أو لا تعلم – أن اتفاقية الدفاع المشترك بين المغرب و فرنسا تجبره على وضع كامل ترابه و إمكانياته للسفير الفرنسي المبجل،و أن محكمة لاهاي حكمت بعدم وجود رابط بين سلطان المغرب و قبائل الصحراء غير رابط ديني متلاشي لا يدل على سيادة تماما كالذي يجمع البابا مع كاثوليك البرازيل ،أنه لا توجد دولة في العالم تعترف بالسيادة المغربية على الصحراء،حتى الدول الحليفة له،وأن وزارة الخارجية المغربية نفسها تستعمل مصطلح  » الصحراء الغربية » في مراسلاتها،وأن من يراقب الجو هناك سلطات جزر الكناري، وأن النظام على وشك التنازل عن الصحراء مقابل بضع اتفاقيات ومصالح،و أنه ممنوع من إقامة أي مطار عسكري على مقربة من سبتة و مليلية أو حتى مركز شرطة دون إذن من إسبانيا، و أن الإسبان بإمكانهم استغلال البحر وقتما يشاؤون. وذلك وحده « مسخرة » كافية إلى جانب باقي أخريات ترتبت على الإتفاقية الثلاثية لتقسيم الصحراء و اتفاقية فض الإشتباك عام 91 مع الجبهة الشعبية لتحرير الساقية ووادي الذهب، الممثل الشرعي و الوحيد للصحراويين حسب الأمم المتحدة.

لو إبليس تزعم عصابة خارجين على القانون على يميني و أصحاب الوطنية الاَرية المخزنية الكاذبة على يساري .. بدون تفكير سيكون الدغبوش مع إبليس!

En passant | Cet article, publié dans I Like, Ishare., est tagué , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s